أحدث المواضيع

سامحوهم فهم لا يعرفون ما معنى الوطن

يونيو 29, 2019
سامحوهم فهم لا يعرفون ما معنى الوطن
++++++++++++++++++++++
الفرق الهائل بين الدولة والوطن هو ما يوهم المتهافتين إلى التطبيع مع إسرائيل 
بأن بيع البلاد عادي، إنهم لا يعرفون معنى الوطن، فهم لديهم دول، لكن لا أوطان لديهم.
لا يفهمون لماذا يرفض الفلسطيني التخلي عن بيت في الخليل بمساحة أقل من مئة متر
 مقابل عشرة ملايين دولار وجنسية في أي بلد في العالم، وربما يقولون إن هذا الفلسطيني حمار لا يفهم مصلحته، هذا الحكم صادر منهم لأنهم يقيسون 
الأمر على أنفسهم،
 فلو طلب منهم بيع أراضيهم مقابل عشاء في مطعم فاخر فربما لفعلوا.
لا يفهمون لماذا يقوم ولد في مقتبل العمر بالتظاهر وهو لم ير أرض أجداده في
 غير أحلامه وحكايات أمه وأبيه عنها، لأنهم لا يملكون رواية يحكونها لأولادهم، 
ولأنهم لا يعرفون غير القيمة المادية للأشياء، ببساطة لأن ارتباطهم بما تحت أقدامهم
 لا يتعدى كونه ناتج عن فعل الجاذبية التي لا تتيح للإنسان أن يطير في الهواء.
إنهم لا يعرفون معنى الوطن، لا يعرفون ماذا يعني أن يسقط كل هؤلاء الشهداء
 على مر التاريخ الفلسطيني وهم يرددون اسم فلسطين ويتلمظون بطعم زيتها وبرتقالها،
 ولا يفهمون كيف يمكن لأم أن تصبر على استشهاد أولادها وسجنهم وجراحهم
 لأنهم لا يعرفون قيمة الوطن.
أن يكون لك وطن، يعني أن تكون لك ذاكرة، يعني أن تشعر بالزهو حين تنطق اسمه، 
يعني أن يخافك عدوك وهو مدجج وأنت أعزل، يعني أن تكون متيقناً من أن لا مال في
 الدنيا يمكنه أن يشتري ذكرياتك في المدرسة، أو هدايا أمك في أعياد ميلادك الأولى، 
أو عكازة جدك المعلقة على الحائط، والتي غرسها في رمل البلاد ذات يوم،
 أو رقية جدتك ولمسة يدها حين تصاب بالحمى.
سامحوهم لأنهم لا يعرفون، ولكن لا تسامحوهم إذا حاولوا أن يبيعوا أرواحكم
 التي تسكن البحر والجبال وأشجار الزيتون والبرتقال والميرمية والزعتر، فمن
 لا وطن يسكنه في نهاية الأمر لا يستحق غير الشفقة.
 منقول من صفحة الاخ خالد جمعه

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة