أحدث المواضيع

لماذا لايتم اعتماد الحساب الفلكي لتحديد يوم العيد

يونيو 04, 2019
تخيلوا معي لو أننا يوميا في رمضان نخرج لنتحرى متى
 "يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر " حتى نبدأ صيامنا!! 
اعتمد المسلمون المعاصرون طريقة الحساب الفلكي فصار المؤذن
 يؤذن بحسب التقويم لكل الصلوات ولابتداء الصوم وانتهائه.
ولو أنه لم يعتمد التقويم فإنه سينتظر أيضا حتى تدلك الشمس في الظهيرة ثم يؤذن الظهر، ثم ينتظر حتى يصير ظل الشيء مثله فيؤذن العصر، ثم يتحرى غروب الشمس حتى يؤذن المغرب، ثم ينتظر حتى غياب الشفق الاحمر كي يؤذن للعشاء.
لقد تعامل المسلمون اليوم بمقاصدية مع الآية ولكنهم لا زالوا يتعاملون بحرفية مع حديث الرؤية للهلال "صوموا لرؤيته..." فما الذي جعلهم يتشددون حرفيا مع الحديث ولا يفعلون ذلك مع الآية؟! 
لم أجد لهذا من تفسير غير أن المدرسة السلفية - والتي أثرت على كل المدراس المعاصرة- قد تضخم عندها ما تسميه الحفاظ على السنة حتى جعلت الأحاديث فوق منزلة القرآن.
منقول

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة