مثل زهر البيلسان - وحيدون - الجنود المجهولين

    مثل زهر البيلسان - وحيدون - على رأي فيروز .
    يبقى الشرفاء ، ينساهم الناس والتاريخ ، لا أحد يذكرهم .
    وحيدون بلا اسماء ...
    وقفوا في يعبَد مع القسّام .
    وحيدون كانوا في غور الأردن .
    وحيدون كانوا في سوق الغرب .
    وحيدون كانوا في تل الزعتر ، في صبرا وشاتيلا ،
    وحيدون قضوا في انفاق غزة .
    لا اسماء ، لا كاميرات ، 
    لا يافطات لا شيء ....
     إلا قبر صغير نبتت عليه الأعشاب ،
     وأم ثكلى تسكن تحت الصفيح وتقتات من فتات وكالة الغوث .
    صبري الجابري

    شارك المقال
    • Facebook
    • Twitter

    • Share/Bookmark

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق