صباح القدس الجميل .. صباح الخير يا قدس ..

    في الصباح تزداد قدسية القدس .. الحجر .. الشارع .. الطالب .. العامل ..
     والسائق و العتال .. هواءها .. شمسها ،، هنا القداسة مكدسة ..
     والصلاة مختلفة،، ..
    المشي في السوق باكراً لوحده صلاة .. ما إن يبدأ التجار فتح محالهم التجارية
     وترتيب بضاعتهم بأناقة وحذر فقط عليك أن تستمع لصباحاتهم على بعضهم البعض .. 
    صباحات معتقة عميقة لها ترتيل خاص بهم : "الله يسعد هالصباح يابا" .. 
    وكأنه يدخرها من قبل وجود اليبوسيين .. 
    تتبعها أحاديث وقصص عليهم تتمتها منذ الامس ..
    وقبل كل شيء و قبل قراءة جريدة القدس عليهم تشغيل صوت
     القرآن للاستبشار به واستفتاح يومهم .. 
    سيفونية وتراتيل سماوية تتصاعد من محلات السنتواري المصفوفة 
    والمتقابلة في باب الخليل .. 
    صوت القرآن ورائحة الجلود والأخشاب والبخور المتصاعدة من هنا وهناك .. 
    وكل بائع له شيخه فهذا البائع يحب صوت عبد الباسط ..
     وذاك يحب الاستماع للطبلاوي .. 
    هذا لا يستمع إلا للشيخ رفعت ،،،،
     ليختلط صداها في الأزقة وبين الحوانيت لترضي ذائقة المارة ،،، ..
    هنا كل شيء موجود قبل التاريخ .. هنا حكاية التاريخ ..
    صباح الخير يا قدس ..

    شارك المقال
    • Facebook
    • Twitter

    • Share/Bookmark

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق