في ظلال اية .. ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ... )

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن
 تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ
 وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا )
اولا أكد الله الطاعة لله والطاعة للرسول ولم يكررها عند ولي الأمر
هذا يدل على أن طاعة ولي الأمر مرهونة بطاعة ولي الأمر لله والرسول
ثانيا عند الخلاف العودة إلى الله والرسول وليس إلى ولي الأمر
هذا يدل على أن ولي الأمر ليس بمشرّع وان خالف الله والرسول فلا طاعة له

إرسال تعليق

0 تعليقات