أحدث المواضيع

الجمعة، 13 أبريل 2018

thumbnail

هنا غزة ...هنا غزة الكنعانية

هذه غزة الكنعانية ... خاصرة الشام الصلبه وبوابه نصرها .... فرح البحر حين يغازل شواطئها ... امتداد القدس وحارسة حضارتها ... قبل بدء التاريخ كانت .... حضارة قارتين وحلم سلاطين العصور ... لم تأبه للغزاة يوما ... فتحت ابوابها للكل من عرب عجم وبقيت عصية على الامتلاك الا لابنائها العاشقين ترابها.... تتقن فنون الحياه ولا تأبه بالموت... خلية نحل تمنحك من عسلها حتى تدمن الحياة والجمال ... وتوخز بابر نحلها وجه اعدائها فتدميه وهي تعلم ان ثمن هذا الوخز حياه... حضن ترابها جد خير البشر ... صنعت تاريخا خاصا بها....علمها البحر كل كل لغات الارض ولا تنطق الا العربية الفصحى ...
قال بها ابنها البار الامام الشافعي عندما فاض به الحنين اليها وهو بارض الحجاز ...
واني لمشتاق الى ارض غزة .... وان خانني بعد التفرق كتماني
سقى الله ارضا لو ظفرت بتربها ... كحلت به من شدة الشوق اجفاني
يونس الطيطي

Subscribe by Email

Follow Updates Articles from This Blog via Email

No Comments


Share/Bookmark