الرقي الحضاري للامم ... هل نصل لتلك المرحة يوما ما

    الرقي الحضاري للامم يفرض سلوكا حضاريا
    نحن مسلمون ومن المفروض ان نكون الارقى بين الامم
    تم السماح  ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﺑﺮﻛﻮﺏ ﺍﻟﻤﺘﺮﻭ ﺑﺪﻭﻥ ﺗﺬﺍﻛﺮ بسبب ظرف طارئ
    ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺄةالكبرى
    قام ﺍﻟﻤﻮﺍطنون بوضع ثمن ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ ﻋﻠﻲ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺍﻟﻌﺒﻮﺭ ﻣﻦ ﺍﻧﻔﺴﻬﻢ دون ان
     يطلب منهم أحد ذلك
    تعودنافي مثل هذه الحالات أن نكتب : بدون تعليق .... ولكن لابد من تعليق.
    - عندما ترتقي الأمم يكون للحياة طعم آخر . 
    - عندما يهتم المسؤول براحة من يعولهم تتمايل القلوب طربا. 
    - عندما يقدم المواطن وطنه على نفسه وولده قمة المسؤولية. 
    - عندما يكون الرقيب هو ضميرك عندها فقط ستستحي من نفسك. 
    - عندما يتأكد المواطن بأن ممتلكات الدولة هي ملكه الخاص عندها سيحميها بكل قوة. 
    .........
    هل يحق لنا ان نحلم بأن يكون لنا بصمة وسط الأمم بعمل 
    متحضر وراقي وسمو في الأخلاق.
    شارك المقال
    • Facebook
    • Twitter

    • Share/Bookmark

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق